Tuesday, June 15, 2010

خسائر بلا ايمان



لا يمر يوم على أي إنسان بدون خسارة .. فهي جزء لا يتجزأ من تكوينه

فاليوم الذي يمر عليك هو في حد ذاته خسارة


والخسارة اليومية هي ضياعات محتملة

يمكن احيانا ان تربت على روحك وتقنعها ان اليوم لم يمر هباءوانه لم يضيع .. وانك لم تخسره


ولكن الحقيقة هي ما تغمض عينيك لتراه خسارة الاشياء بسيطة ايا كانت ..

خسارة الاشياء هي خسائر ضرورية

تفقد حذاء مفضل ، قميصك الذي تحبه .. او الذي كان يحبه شخص تحبه ..وهكذا


وترتبط قيمة خسارة الاشياء بمدى ارتباطها ببشر مروا في دفاترك


تحكي لي صديقة ان زوجها المهندس المشهور الذي تخطى الخمسين عاما بكى غضبا امام والدته

لانها ألقت بلعبة قديمة كان والده اهداها له منذ سنين وكان قد نسيها

ولكن الاشياء بعد ضياعها تفقد معناها وربما نستبدلها بأشياء أخرى لبشر آخرين


ولكن خسارة البشر هي الاغرب فهي الاسهل والاكثر ألما

قبل ايام خسرت صديق عمر .. عشرة اكثر من 15 عاما اكتشفت اني لم اخسره فقط


ولكني خسرت 15 عاما مني

راحت ببساطة مع نهاية حوار هادئ بلا معنى


علمنا الادب والدراما احيانا ان فقدان البشر يكون حدثا جللا ..شجار ومواجهة صدامية وصديقين والموسيقى تمزق القلب

ويبكي البطل ويسير وحيدا تائها في الشوارع يفتقد صديقه وينعي خسارته

ولكن ذلك لم يحدث ...


في المرتين لم يحدث !

مرتين .. ؟ نعم مرتين


أيام تمر لتحمل لي خسارة اخرى

اكثر درامية

استدعت الكثير من الصراع لمحاربة شياطين ظنوني

كي أؤمن بجدوى القرار الصائب وبخيبة ايماني في البشر


خسارة الاشياء ... خسارة البشر ... وخسارة الايمان !


ثلاثية مدمرة

هل مازلت اؤمن بجدوى ايا مما افعله .. ربما .. لا اعرف

هل مازلت اؤمن بجدوى ايا مما يحدث .. ؟


البشر يموتون بلا ثمن .. تخرج من بيتك في ليلة فتموت ضربا

هل يمكنني تخيل ما شعر به خالد ؟ وكيف افعل؟

كيف يمكنني ان اقول اني اتفهم ما حدث له؟ انا لا افهم ولا اتفهم اي شيء

كان يستجديهما ألما ويملأ صراخه الكون .. وهما لا يعبآن !!


ماذا عن المارة .. الجيران .. الناس... الناس... الناس

لماذا يجب ان اتخيل ان الجميع وقف مكتوف الايدي يتفرج على رجلين يضربان شابا نحيلا حتى الموت!!!


كيف يمكنني ان افهم ذلك ؟؟؟؟؟ كيف يمكنني ان احتفظ بإيماني بالبشر ؟؟؟؟ اي بشر؟؟؟


هل استطيع ان اقول ان اتفهم شعور والدته؟؟كيف لي ان افعل؟

لقد رأت صورة ابن بطنها مشوهة في الصحف

ماذا كان شعورها وهي تنظر لصورة وجهه المشوه الملامح ..


هل تذكرت ذلك الطفل ذو الضحكة المثيرة للبهجة؟

ام ذلك الصبي الذي لا يهدأ ولا تمل من شقاوته؟

ام ذلك الشاب وهو يخط سنواته بهدوء نحو الرجولة؟


بماذا شعرت وهي تقرأ ما كتب عنه؟ فيموت مرة بإيدي كلاب الحراسة .. واخرى على ايدي كلاب القلم خدام الكرسي عبيد المال !!!!!


كيف اؤمن بحرية الرأي او نزاهة الكلمة او شرف المهنة او اي من هذا الهراء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لصوص وكذبة وحفارو قبور في كل جبهة فوق الكرسي وامامه .. معه وضده .. كلا المعسكرين فاسد اي تغيير تريدون ان اؤمن به .. ؟


خسرت ايماني بهذا ايضا


لماذا اؤمن بأمور تثبت كذبها كل يوم ؟؟!


لماذا اؤمن في ان صديقا لن يخونني .. وقد حدث

لماذا اؤمن بأنني ان احتجت ليد صديقة سأجدها .. ولم يحدث

لماذا اؤمن بالبشر؟

بالعدل؟

الخير؟

بالتغيير؟

بالشرف؟

وكلها امور تكذب كل يوم


انا لا اؤمن

لا اؤمن

لا اؤمن

5 comments:

Blank-Socrate said...

انا ايضا لا اؤمن بكمال البشر
:)
تتحدثين عن الكمال
عن اوقات كثيرة خان الالم و الصعف ارادة و كمال اشخاص
فتسببوا باذى و اهانة و خسارة لاشخاص اخريين
كلنا نتألم عندما نكون فى خانة المفعول به
و لكننا احيانا كثيرة نكون الفاعل
--------
بالرغم من قسوة تلك المشاعر الإ اننا بالفعل نتذوق فى اوقات كثيرة مشاعر المحبة الغير مسببه من اخريين
--------

alnadeem said...

تقريبا وللأسف عندك حق
كأبتيني اكتر ما انا مكتئب ومنعزل
لكن المجد للأمل يا ست الكل
تحياتي

عماد الحزين said...

هل هى خسائر بلا إيمان ام خسائر بسبب الإيمان
اعرف انك مؤمنه جدا بكل ما تحاولين نفيه
و مهما قلتى لا اؤمن لا اؤمن لااؤمن فإنك تؤمنين
فماذا يتبقى لنا لو قلنا لا أؤمن ،غير الوحدة و العدم
إيماننا هو سر بقائنا و هو عامل إرتقائنا الأول
نعم نمر باحباطات متوالية ، بزمن صعب لم يعد به رحمة ولا حب و لا اله يتراءى أمامنا
لكنا لا نملك الا ذلك الإيمان بالبشر ، بالأشياء و بالله
و كيف نخرج الخير من البشر ان كنا لا نؤمن بوجوده
و كيف نعرف الله إن كنا لا نراه فى البشر
و كيف نتحرك إن لم نؤمن بوجود أجسادنا،فلنفتح أعيننا و ننظر النور فهو لايزال موجود

bluestone said...

المحببة غير المسببة هي زاد الايام احيانا
افعال المحبة غير المسببة هي ما يمكن ان نعول عليه للحياة من يوم لاخر

bluestone said...

النديم ..
انا آسفة :(