Sunday, December 28, 2008

حكاية عادية جدا



استيقظت صباحا قبل السابعة ارتدت ملابس بسيطة كالعادة
جذبت حقيبتها من فوق (التسريحة) الصغيرة التي ازدحمت بأدوات وألوان مختلفة أغلبها لم تستخدم بعد
وان كان قد علتها بعض الاتربة
وغادرت ونسيت كالعادة أيضا أن تنظر إلى المرآة

تدير سيارتها بينما تحاول الابتسام بصعوبة في وجه بواب العمارة العجوز الذي يحيها بود صادق
(كنت بس عايز اقولك اسكندرية من غير عيونك شاطئ بلا بحر)ا

تنطلق مسرعة إلى عملها في الشركة التي صارت على قمة مجلس إدارتها قبل عامين

يعرف عنها اصدقاؤها عشقها للنظارات الكبيرة حتى ان البعض كان يطلق عليها النظارة السوداء. حاولت التخلي عنها كثيرا خاصة في الشتاء حيث يتسبب ارتداؤها للنظارات الشمسية في المزيد من السخرية ولكنها لم تتمكن من ازالة الهالات السوداء حول عينيها والتي غالبا ما تشير صباحا إلى إن صاحبتها إما قضت ليلتها في البكاء او تعاطي المخدرات

تنهي عملها في المكتب وتنزل إلى سيارتها مسرعة ..، تضع جهاز (الام بي ثري) الذي حصلت عليه كهدية في مناسبة لا تذكرها أو بدون مناسبة على الأرجح وتنطلق
(صباحك شيكولاتة بالبندق..وبس)ا
تدور لبضعة ساعات بسيارتها قبل ان تعود إلى المنزل

تقضي أمسياتها وهي تنقر بأناملها التي خلت من أي ألوان على لوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر المحمول في أمور تافهة في مجملها

اليوم تكمل عامها الخامس والثلاثين
تقرر ألا تطفئ أي شموع .. ترفض جميع دعوات الاحتفال من الاصدقاء
بينما تغاضت عن جرح سببه لها الأهل محاولين تجاهل اليوم .. اليوم الذي تتم في 35 عاما وهي مازالت تعيش بتلك الغرفة في منزل والديها

(مش عايز من الدنيا دي حاجة غيرك انتي وأمي)ا
استيقظت قبل السابعة كعادتها ولكنها اليوم تقف امام المرآة لاكثر من ساعة
ارتدت الجونلة الملونة التي يعشقها ووضعت عطرها القديم
اغلقت هاتفها وأبلغت سكرتيرتها انها مريضة

(هموت واخدك في حضني وابوس عيونك حالا دلوقتي) ا
أربع ساعات مروا وهي تتجول في شوارع القاهرة من حي لآخر
لم تفلح النظارات اليوم في اخفاء مشاعر غلبتها فأفسدت كحل عينيها التي اجتهدت صباح ذلك اليوم في وضعه
توقفت دقائق عند ذلك المقهى في الحي الكبير اشترت قهوته المفضلة ورحلت

(عيناك فجر ميلادي ولحظة حدادي/بهجة أيامي وأحزان أجدادي)ا
توقفت عن مقهى آخر يطل على النيل في الحي الهادئ .. رفضت عرض النادل في الجلوس إلى طاولة على الجانب.. وانتظرت حتى خلت طاولة ما وتوجهت إليها
طلبت قهوتها ومشروبه المفضل في تصرف لم يدهش النادل كثيرا
أخرجت علبة سجائرها
أشعلت سيجارة ثم أطفأتها ثم أشعلت أخرى ودخنتها

أخرجت زجاجة عطر صغيرة سألت شقيقها الأصغر عن اسمها بعد أن اصطحبته لمتجر العطور بحجة انها تريد شراء هدية لزميل في العمل
(انا عايز اكمل عمري معاكي .. عايز اعمل عيلة بس معاكي انتي وبس)ا

لا تكف أبدا عن الاندهاش من سبب احتفاظها بتلك الرسائل على هاتفها المحمول
صديقتها المقربة تسخر منها دائما لهذا السبب.. ولكنها تؤكد دائما انها ابدا ما خالفت وعد قطعته على نفسها

تغلق الهاتف وتدفع الحساب

خطوات أمام باب المقهى تركض طفلة في الثالثة من العمر
عينيين لامعتين وشهر بني داكن
تصطدم بقدمها فيسقط هاتفها على الارض

(احنا اللي ما بينا اقوى من كل حاجة..انتي قدري)ا
تنحني لالتقاط الهاتف، وتطبع قبلة على وجنة الطفل

(آسف آسف، معلش مش قلت لك يا مريم ماتسيبيش إيد بابي)ا

قبل ان ترفع عينيها كاد عطره ان يفقدها توازنها

فشلت في رسم ابتسامة مناسبة تماما في المواقف المماثلة
تسمرت للحظات بينما همت بمد أصابعها تلمس شعيرات بيضاء ظهرت على جانبي رأسه
ولكن سرعان ما تراجعت بعد أن لمحت أخرى تأتي من بعيد

فرت دمعة مفاجئة من عينيه المتحجرتين
حملت نظرتها إليه مزيجا من غضب وحنين ووجع لم تدري بأنها مازالت تحتفظ بها داخلها حتى اليوم

بل لم تكن تدري انه مازال حاضرا داخلها حتى ذلك اليوم
وانها يوما ما تمكنت من حل تلك الضفائر يوم قالت له
(انت متضفر في عمري..تعرف شكل الضفيرة ايه؟)

ابتسمت للطفلة وغادرت

لمحتهما يجلسان على طاولتها التي كانت طاولتهما يوما
تجنبت أن تنظر لنفسها في المرآة
طبعت ابتسامة مرة على شفتيها
أشعلت سيجارة أخرى

ألقت بالهاتف من زجاج النافذة

وانطلقت بسيارتها لمكان ما

Tuesday, December 09, 2008

الكلام الموصوف لفهم خلفية الخروف


يعرف المقربون مني جدا اني في حالة نفسية مش عظيمة جدا
لذلك فأي ترهات تصدر أنا مسؤولة عنها مسؤولية كاملة

الضحية والديك:ا
إندهشت اليوم حينما اكتشفت اني لم أقل (كل عام وانت طيب) لأي شخص من أصدقائي بمناسبة عيد الأضحى
ولا حتى
Happy thanksgiving
لأصدقائي الآخرين وزملائي في العمل

ياله من سهو غير منطقي .. ربما فقط لم أشعر انها أمنية قلبية ولأن لا أحد يبقى طيبا كل عام
كما أن من يبقى طيبا .. تودي به طيبته إلى نهايات لا يحمد عقباها

عمل متواصل منذ ثلاث أسابيع بلا انقطاع لمدة 14 ساعة يوميا يمكن أن يصيب أي عاقل بانهيار عصبي لطيف
صدقوني .. هو ليس لطيف إلى هذا الحد

المهم..عشية عيد الأضحى وبعد ايام من عيد الشكر الامريكي .. ورد ببالي أمر عجيب

ماهي الضحية؟ا
أعلم طبعا قصة الاحتفال بالعيد لدى المسلمين. وهي قصة ذبح اسحق (أو اسماعيل ان تحدثنا عن الرواية الاسلامية) وكيف نهى الله ابراهيم عن قتل ابنه في آخر لحظة بكبش ..إلخ


ولكن لماذا يتحول العيد لدى كثيرين إلى مجرد (خروف)ا
بين الناس والاصدقاء والجيران والاعلام والتلفزيون والاعلانات والصحف والمقالات والصور والمعايدات
الكل يتحدث عن الخروف !!!!!ا
حتى تظن انه عيد الخروف

ولكن اسمه عيد الاضحى .. والامر كما تخيلته لا يجب ان يكون عن الضحية (الخروف) ولكن عن فكر التضحية
وكيف يكون العيد فرصة طيبة لكي يضحي الناس من اجل بعضهم بعضا او يشكرون من يشعرون انهم ضحوا لأجلهم
ثم نتفاهم في مسألة ذبح الخراف ثم العجول

وهو يذكرني كثيرا بعيد الشكر الامريكي .. الذي يتحول إلى عيد الديك
والعيد في الأصل ليس مناسبة دينية ولكنه عيد الحصاد الامريكي.. ولكنها مناسبة عامة ليتوجه كل إنسان بالشكر للاخرين او لله
ولكنه يتحول إلى عيد الديك ويصبح الديك هو العيد .. ولا اعرف العلاقة بين الديك وبين العيد

وكلامي هنا ليس عن المناسبات الدينية ..بقدر ما هو عن فكر الاحتفال او العيد وما خلفه من قيم خصوصا الأعياد التي تتناول قيم عامة وليس احتفالا بواقعة تاريخية او دينية مثلا

===================================================================
غاية التعليئ على الفيلم المسيئ:

هو فيلم واحد كما قرأت في هذا الخبر
الخبر ليس هو المهم هنا .. بقدر التعليقات
التي أظهرت قدرا هائلا من الخلط في الهوية لدرجة مخيفة .. وكيف طغت الهوية الدينية على الهوية الوطنية
أو كيف استبدل البعض هويتهم الوطنية (المنهارة) بهوية دينية

الخبر ببساطة يتحدث عن شاب من اصل ايراني أنتج فيلما يصور محادثة مع شخصية ترتدي ملابس عربية وتعرف نفسها بانها النبي محمد
والفيلم كله عباره عن نقاش بين الاثنين حول سلوكيات وأفعال النبي

موضوع الفيلم ليس ما جذب انتباهي بقدر عدد من التعليقات لم تخرج عن الآتي:ا
أغلب التعليقات كانت دعوات لنصرة النبي والشعارات المعتادة مثل (بأبي انت وأمي وكل ما أملك يا رسول الله)(واللهم اهلك الظالمين بالظالمين) وغيرها . أو بالسب في المخرج والدولة اللي وراه، او بسب معلقين آخرين. وكانت هناك تعليقات أخرى تتحدث عن ضرورة فحص الذات وان نلوم انفسنا اولا ,,إلخ

بينما توجه الكثيرون باللوم لحكوماتهم .. ولا افهم لماذا تكون الحكومات مسؤولة عن الدفاع عن الرسول او عن الاديان
يعني الحكومة المصرية ليست مسؤولة عن الدفاع عن المسيحية او الاسلام مثلا .. وكيف تفعل ذلك إن فعلته؟ هذا ما لا افهمه
فالدفاع عن العقيدة ضد من يسبونها يترك لرجال الدين .. المفتي، شيخ الأزهر، بابا الكنيسة، بابا الفاتيكان ..إلخ

وطبعا لم تخل التعليقات بمطالبات قوية بقتل المخرج ومن يتشدد له ايضا. بل وتطوع احد المعلقين بقتل الرجل ان رأه حتى لو اتهموه بالجنون لأنه مجنون بحب رسول الله

بينما التعليقات التي لفتت نظري كانت تعليقات بهذا المعنى:ا

شخص تافه يعيش فى دوله تافهه، ممكن حد يقوللى هولندا دى تبقى ايه ايه تاريخها ولا حاجه ايه الاضافه اللى اضافتها للانسانيه ولا حاجه ، شخص يساوى زيرو يعيش فى دوله تساوى زيرو ينتجوا فيلم يساوى زيروا

كيف اختلطت الهوية الدينة بالهوية القومية او الوطنية إلى درجة كبير. او كيف استبدلها البعض
فالمقارنة التي عقدها المعلق بين هولندا وبين الرسول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!ا

فماذا فعل الدولة التافهة مقارنة بما فعله الرسول !!!!!ا

فهو لم يقارن ما تفعله الدولة التافهة ابما تفعله دولته غير التافهة
ما فعله الشعب الهولندي التافه من الدولة التافهة بشعبه غير التافه مثلا
او حتى بما فعله المخرج التافه مقابل ما فعله هو شخصيا



Thursday, November 27, 2008

شوية كلام




زعلي طول أنا وياك


لا يوجد مفردة فصيحة للزعل .. فهو ليس نبيلا كالحزن يمنح لمحترفيه لذة ارتكابه. ولكن الزعل كلمة موحشة جافة..وحيدة. تشبه الجدب في الروح
مازالت حتى اليوم أتعجب كيف أمكنك محو كل تلك الوحشة من روحي بأبسط أبجديات النفي (خلاص ماتزعليش..حقك عليا) وكفى

لقيت روحي في عز جفاك/بفكر فيك وانا ناسي

كيف يمكننا ان ننسى شخص ما! أعني ما هو التفسير العلمي لعملية النسيان.. هل تفكر في ألا تفكر فيه؟ا
أم تذكر نفسك بضرورة عدم التفكير فيه؟ ربما تسترجع الذكريات السيئة؟ أو تقرر ألا تتذكر اللحظات الحلوة التي جمعتكما؟ا
ربما في النهاية تجد نفسك تفكر جاهدا في ألا تفكر فيه.. تستحضره لتنفيه عنك!!!! فأي عبث نفعل بأنفسنا



ليه قلبي عليا معاك


هل يمكن حقا ان يعصاك عضو بجسدك لصالح شخص آخر ؟ا ماذا تفعل إن رفضت يدك مثلا الانصياع إليك وتنفيذ أوامرك وقررت بارادتها الحرة ألا تمحو عطره من عليها
هل يمكن ان ترفض قدميك اتباع تعليماتك وتقرر ألا تتوقف عن الطواف بأماكنكما المفضلة؟ا
هل يمكن لأذنيك وأصابع يدك وعينيك التمرد عليك واللجوء إلى صوته ووجهه بشتى الطرق ؟ا
ان كان لا يمكن لهؤلاء أن يفعلوا
فلماذا يخرج القلب عن تلك القاعدة ؟؟ا




Friday, November 21, 2008

لعنات


انقسام روحي
حدث في زمن ما
خلفهما وراءه
على طريقين متوازيين
محملين بلعنات اللقاء

لعنة أولى
وقفت لتلتقط زهور الطريق

وقف هو ليحملها
ولدت على يديه
وعاد هو للحياة فوق كفيها
وانصهرا في معصية كبرى
ولا مكان للاكتمال على الأرض


لعنة ثانية:ه
تقاطع الطريقان
فيا لعنة اللقاء!ا
مخلفا في القلب غصة
هوة عميقة مثقلة
بالخواء
ولحظة ما أن تقترفها
حتى ينقلب تاريخك
بحثا عنها

لعنة ثالثة:ه
في الاكتمال إثم عظيم
وفي انصارهما

ذنب أعظم
ولا فرار من صكوك توبة
افترشت الطريق
واكتشفا أن الله ....دائما
غفور رحيم


لعنة رابعة: ا
بعد التقاطع الاول
لا ينقسم الطريقان
بل يتكسرا
يحمل كل منهما ندوبه
ويذوبان في الركام

فيالأوهام البقاء

لعنة خامسة

وفي الحلق غصة

لعنة سادسة:ا
وفي الروح توق

لعنة سابعة
وفي القلب شعور

أبدي بالفقد

لعنة ثامنة
لا دواء لوهن الحنين

لعنة تاسعة
ذكرى احتمال

لعنة عاشرة
ولادة طرق
يموتان فوقها كل يوم
بنصل الاحتمال




Thursday, November 13, 2008

سمعني سلام عظيمة يا مصر


تنويه:هذه التدوينة قد تحتوي على بعض العنصرية
او كثير من التسامح


عدت قبل أيام من الأردن .. المملكة الاردنية الهاشمية .. واليكم ما قد كان.. التدوينة بالعامية المصري والتي هي
so sexy
على حد وصف صديقات من الاردن وفلسطين

اكره الشعارات جدا ومش بحب ابدا اغلب الاغاني الوطنية خصوصا الجديد منها ولا طبعا الشعارات من عينة
مصر أمنا ونيلها جوا دمي وهي ام الدنيا واعظم دول المنطقة ودولة محورية إلي آخره من الكلام اللي الاعلام المصري حشى دماغنا بيه

ولهذا السبب في الكلام اللي جاي مش هتلاقي اي شعارات .. مجرد انطباعات واحاسيس حقيقية ربما تجدها غريبة شوية لكني اؤكد لك قارئي الكريم وصديقي اللي معدي واللي جاي غلط ع المدونة انك لو اتحطيت في موقف مشابه ستشعر مثلي تماما

الانطلاقة:::طيران الملكية..... معايير مُلك خالص

"تعلن شركة الخطوط الملكية الاردنية عن انطلاق رحلتها المتجهة الي العاصمة عمان"ا ده كان النداء الأخير بينما كنا صديقيَ وانا نحتسي القهوة في ستاربكس المطار
تحركنا فور سماع النداء واتجهنا إلى البوابة المخصصة
واستقبلنا موظف الخطوط الجوية بتكشيرة أردني أصلي ثم أمطرنا ببضعة عبارات سمجة عن تعود المصريين على التأخير وعدم احترامهم لقيمة الوقت


ماشي يا بني آدمين ..هي المعاملة كده من الأول!!!!ا


المهم توجهنا إلى الطائرة وطلعنا وقعدنا ولم يستقبلنا بابتسامة سوى المضيفة السريلانكية
الطيارة ميعادها يا محترمين كان 11 صباحا بحسب التوقيت المحلي لمدينة القاهرة لكن يظهر ان الملكية الاردنية كان ليها رأي تاني

الساعة 11 ونصف اعلن الطيار ان الرحلة ستتأخر. لا قال قد ايه ولا ليه؟!!!! بعد مرور نص ساعة على ميعاد الاقلاع ثم الساعة 12 و10 أعلن الطيار ان الطيارة فيها عطل فني وهيبعتوا يجيبوا قطع الغيار من عمان

يعني ننزل وناخد الاتوبيس (قصدي الطيارة) اللي بعدها وقد كان .. وفي الساعة الخامسة مساء!!!! ..أي نعم الخامسة مساء .. كان موعد الطائرة الاردنية الثانية. تخيل عزيزي القارئ المعتاد واللي معدي هنا صدفة تقعد في مطار القاهرة من الساعة 10 صباحا وحتى الخامسة مساء على كرسي مرييييييييييح خالص !!!ا



أنت في الاردن ... فين بقى الاردنيين؟؟؟:ا

ركبنا تاكسي واكتشفنا ان السائق لا يسمع إلا الست ام كلثوم
كل سائقي التاكسي في الاردن فلسطينيين تقريبا
-نزلنا في فندق في مدينة العقبة لا يعمل به سوى المصريين

-كل الكافيهات والمطاعم اللي اكلنا فيها لا يعمل بها سوى مصريين

واجب مصري:ا

-احد الفنادق اللي نزلنا فيها مكانش فيها تكييف خالص .. ولما سألنا الموظفين قالوا لنا معلش عطلان بس الجدع محمود اللي كان بينضف الاوض من الفيوم قاللي ان صاحب الفندق بخيل وبيطفي التكييف في الشتا !!!!!!!!!!!!!!ا

يخرب بيوتكوا.... شتا ايه .؟؟ الجو حر طحن ... ماقدرناش ننام طول الليل .. ولو فتحت شبابيك الناموس الاردني فيه الخير
وكانت خناقة مع موظفي الاستقبال الكدابين اللي مش بيبتسموا اصلا

وبعد محاولات فاشلة .. لقيت واحد بيخبط على باب اوضتي .. قاللي ان اسمه الاسطى رجب فني تكييف موطنه الاصلي المنصورة قاللي سيبك منهم انتي بلديات وانا هفتحلك التكييف محبة من وراهم

اما بقى في الكافيه فالشباب كانوا جدعان واتوصوا بينا اكل وشرب واتفرجوا على مصري بيظبط مصري من غير ماحد يلاحظ او اتنين مصريين بيلاغوا بعض وفيه "زباين" اشقاء قاعدين حوالينا

يارجالتك يا مصر في الغربة والله

انا من موقعي هذا اتوجه بالشكر العميق لكل من محمود واحمد ورجب عمال تنظيف الغرف والاسطى رجب فني التكييف وشريف وايمن وعبدالله (ابو لسان معووج) عمال البوفيه في مطعم الاوتيل واقول لاحمد وحسين انا سلمتلكوا على مصر زي ما طلبتوا .. وانتوا اجدع ناس واللي يقولكوا غير كده يبقى تيييييييييت


الكورة في ملعب الكبيييييييييير:ا

قريت كلام كتير كتبه صحفيين ومحللين وناشطين بيندموا على ضياع دور مصر الريادي في المنطقة
وان مصر لم تعد اهم دولة في المنطقة وان سياساتها الخارجية خلتها ملطشة .. وان فيه دول تانية بقت اهم

بس الصراحة .. ما سمعته من اردنييين كتييييييير جدا وفلسطينيين مختلف تماما

سواق التاكسي قعد يكلمنا عن السياسة شوية .. وقال احنا مستينييين حركة كبيرة من مصر
"كلنا بننطر (مستنيين) حركة مصر .. مصر تعمل حركة متل 73 ونحنا كلنا وراها"ا
طبعا ما هو المصري قدره دايما يبقى في وش المدفع
"مصر هي الكبيرة وكله في انتظار تحركها"ا

طيب هو يعني مفيش غير المصريين ؟؟؟!!؟ ده انتوا غريبييين خالص .. هو المصري ده مكتوب على سحنته (يضحى بيه لاجل العروبة؟؟؟)ا
طيب وانتوا يا عم الحاج؟؟؟ ده حتى انتوا أقرب
يالا ما علينا

ملاحظات على هامش الزيارة:::::ا


-عدد سكان الاردن تقريبا 7مليون نسمة

-في الاردن مليون مصري يعمل أغلبهم في المهن البسيطة جدا

-في الاردن 2مليون فلسطيني

-اكبر مدن الاردن تلفها في ساعة

-عمان مدينة نضيفة جدا وصغيرة جدا
-سيارات الاجرة تطبق نظام محترم جدا الحساب بعداد الأميال..ياريت نشوفه هنا

-مفيش اي حاجة تعملها للترفيه
-اللي زار مصر ماينفعش يعمل اي حاجة في اي حتة في الاردن
-الدينار بستة جنيه ونص
-عمان فيها عدد 2 مول بس
-عمان مبنية على تلال وكل المباني لون واحد..شكلها لوحة حلوة

-العقبة اكبر من رأس البر بشوية وتزيد عنها كام فندق 5نجوك
واللي يقولك شبه شرم الشيخ يبقى بيسرح بيك او مش عارف حاجة
رد عليه وقوله زي الست شادية (اصله معداش على مصر)ا

-من المعلومات المعروفة جدا والذي تم التحقق منها أن الاردنيين مش بيحبوا المصرييين قوي مش عارفة ليه
-اي اردني من اصل فلسطيني لو قلت له انت اردني يزعل منك

-الاكل في الاردن .....ايه؟ا
-الاردنيين مش بيحبوا يخدموا نفسهم

-الرجل الاردني لا يبتسم إلا لو بيعاكس واحدة في الشارع واحيانا بيعاكس من غير ما يبتسم !!!!!ا
-الرجل الاردني برضه متحرش .. وله نظرة وقحة للمرأة (كلنا في التحرش اشقاء باين)ا


وها قد هبطت طائرة الملكية الاردنية بسلام في مطار القاهرة مساء الاحد الماضي
وقد نزل 3 مصريين يقبلون تراب المطار لحد ما بقهم اتملى تراب

ولتاني مرة سمعوني سلام

عظيمة يا مصر

عمار يا أم المنطقة





Saturday, October 25, 2008

عزيزي الدكر .. لا علاقة للأمر بليلى



وكلامي اليوم سيكون لعزيزي الدكر :ا
نعم دكر (بالدال) ليس خطئا مطبعيا ولا كيبورديا ..الدكر كما يمجده المجتمع
كلامي موجه للذكر .. وليس للرجل.. فكلمة الرجل لها عندي مفهوم ومعنى مختلف تماما لا علاقة له بالنوع الإنساني ولا باي أعضاء جسدية تثبت النوع او توضحه. كلامي اوجهه للذكور بحسب النوع .. والذكر لا يشترط ان يكون رجلا بالضرورة

ولكن لا مشكلة لدي ان يقرأ كلامي أيضا الرجال على ندرتهم

عزيزي الدكر
..ه

لا أتوقع منك أن تفهم أو تدرك ما أنا بصدد الحديث عنه بأي حال من الأحوال. فكلماتي التالية نابعة من عقلي الذي هو مصدر التفكير وموقعه في المخ وهو ذلك العضو الكائن أعلى رأسي .ا
أعذرك تماما يا عزيزي ان لم تفهمني لأني أعرف ان فكرك ينبع من مكان آخر تماما في جسدك، كائن في نصفك الأسفل. لذلك فعملية التفكير بالقطع مختلفة بيننا.ا


أود آسفة أن أعلمك بحقيقة مرة .. وهي أن كثيرا مما قالته لك الست والدتك لم يكن صحيحا تماما. وانها فقط كانت تتعامل معك بمنطق ان (القرد في عين أمه غزال). فأرجو ألا تصدق كل العبارات التي طالما رددتها على مسامعك في طفولتك (انت راجل وملو هدومك)(اي واحدة تتمناك. انت شاور كده وهما يترموا تحت رجليك) (كلمتك تمشي على اخواتك البنات كبيرهم قبل صغيرهم) (واكسر للبنت ضلع يطلع لها مش عارف كام) (والست اللي تعصى جوزها ماتستاهلش تعيش..عشان بتزعل الراجل اللي آنيها) وكل الموروث الشعبي المقزز الذي أورثته لك المسكينة بإنجابك.ا

ولا كلام والدك واشقاءك بأن (البنات دول كلهم ....كل واحدة عايزة بس مايبانش عليها)(يتمنعن وهن الراغبات) (والرفض ده دلع ودلال) (هي بتبقى مبسوطة بس مكسوفة ومش عايزة تبين) (البنات بيحبوا المعاكسة عشان بيحسوا انهم حلوين) (طالما بتؤدي واجبك الزوجي تمام .. يبقى المدام خدامة تحت رجليك.. شغلتها اللقمة والهدمة والنومة)ا.


معلش .. هاصدمك .. الست طلعت بني آدمة.......تخيل !!!!!!!!!!!!!!!!!ا
لديها شعور واحساس وتفرح وتغضب وتتألم وترغب وترفض مثلك تماما

انتظر .. لا تغضب.. أعرف تماما انك حتى هذه اللحظة وربما بعدها كنت تعتقد وتؤمن ان المرأة ما خلقها الله إلا لمتعتك ومكافئتك على تعبك في الدنيا.. وان وظيفتها في الحياة وسبب خلق الله لها هي ان توفر لك حياة مريحة ..أكل كويس وبيت نضيف وتلبية لرغباتك بلا تقصير ثم انجاب أطفال يحملون اسمك الغالي تفخر بهم امام الاهل والاقارب كدليل على قدرتك ونجاحك ومقدرتك على فتح بيت، شريطة ان تنجح هي في تربيتهم مع الاحترام الكامل لمهامك الاشرافية .. هم في النهاية ولادك وشايلين اسمك .. ومش مهم طبعا القطة اللي ولدتهم .. دي مجرد وسيلة لانجاب العيال. ما انت مش هتعمل كل حاجة لوحدك برضه

اعرف ان من الصعب بمكان بعد كل ما سبق يحدث بيننا تفاهم على اي مستوى من المستويات. ولكن بعد اقراري بتلك الحقيقة الصادمة اود لو علمت التالي:ا

-أرجو ألا تنتظر مني اي تعاطف مع احتياجاتك ولا كبتك ولا عجزك عن السيطرة على نفسك في الشارع أمام أي انحناءات أنثوية
-ما ورثته من مفاهيم عن المرأة سواء جاءك من رجال او نساء في حياتك، ليس بالضرورة يجب تطبيقه علي
-انا إنسان مثلك تماما.. ولم يخلقني الله لا متعة ولا مطية ولا وسيلة لأحد
-الكلمات الخارجة والسفالة اليومية واللمس والتحرش والانتهاك والنظرات الجارحة في الشارع لا تعجبني
-لأ .. تعني لأ
-للمرأة طريقة أخرى في النظر للأمور ولذلك مش كل واحدة ماشية في الشارع (عايزة). أعرف ان ذلك أمر صعب التصديق نظرا لعملية التفكير الخاصة بك ولكن تلك هي الحقيقة
-رؤيتك ومفهوم للفضيلة والأخلاق لا يعنيني ورجاء لا تطبقه علي
-أرجو ألا تعتقد انه لا يمكننا المعاملة بالمثل أو بالأسوأ

ولحديثنا بقية


المسؤولة عن كل ماجاء أعلاه،
هي


====================================================================

رسالة لعزيزي الرجل: مع بالغ تقديري
الصورة من الموقع ده

أعلم انك احيانا ترى اني أبالغ واضخم من حجم الامور حينما اتحدث عن كياني كامرأة وعن ما يزعجني
اعرف انك تحاول ان تفهم ولكن المسألة صعبة. ولا ذنب لك .. لانك لم تكن ابدا في موقف مماثل لتتعرض لما اتعرض له انا يوميا

فلا يمكنك ان تتخيل مهما حاولت:ا
-
انك تضطر تغير الشوارع اللي بتمشي فيها اتقاء لشر بائع او مبتعدا عن مكان خروج مدرسة بنين في وقت الذروة
-لما ماتقدرش تستمتع بالمشي في الشارع زي بقيت الناس من غير ما عيون تركز عليك وتفحصك. بنظرات تنتهكك
وده اقل واجب طبعا
-لما تنزل من بيتك كل يوم
(كل يوم) وانت مرعوب خايف وعامل حساب هتسمع ايه النهاردة يسم بدنك ويفسد يومك كله
او تتعرض لما هو اكتر من كده
-انك تدخل مكان عام او تمشي في الشارع وانت حاسس ان على جسمك مليون عين بتفحص كل جزء فيك وكل حركة وكل نفس
-انك تتحول على لسان البعض من بني آدم ماشي في الشارع لعضو .. يعني تتحول من بني آدم إلى دراع او رجل او صدر او اي عضو تاني اكثر احراجا ليك
-ان تشعر بحالة قلق دائم واضطراب اثناء مشيك في الشارع .. تقوم بحساباتك في ثوان لتقييم ما اذا الشخص القادم في الاتجاه المقابل يمكن ان يؤذيك أو لا
-ان تضطر ان تتعامل وتتحدث لزميل لك في العمل وهو يتفحص جسدك بطريقة سافلة دون ان يستمع لاي كلمة مما تقول
-ان يهينك أحدهم ويذلك ولا تستطيع ان ترد أو تفعل اي شيء وإلا تعرضت لمزيد من البهدلة
-ان يتم انتهاكك وجرحك يوميا ويرى المحيطون بك انه امر بسيط .. ويقول لك احدهم (هي الشتيمة بتلزق) (او معلش عيل طايش)ا
-ان تضطر لعمل حسابات دقيقة ومكررة لكل شيء كلما فكرت في ان تخرج من بيتكوا
-ان تضطر آسفا ان تستعين (بشنب) قريب او أخ او صديق كلما فكرت في التوجه لقضاء مصلحة عامة او ذهبت لمكان تجمع
-ان يعتبرك الناس في الشارع صيدة وفرصة سهلة لمجرد انك تسير وحدك
-ان تضطر ان تشبه كل الناس وألا تتميز لا شكلا ولا موضوعا حتى لا تكون محط أعين غير مرغوب فيها
-ان تجد نفسك مضطرا لان تبدوا قبيحا وترتدي الرث من الملابس إذا ما قررت السير لاكثر من 15 دقيقة في شوارع القاهرة

ادرك تماما انك حاولت كثيرا التخلص من ميراثك الثقافي فيما يخصني ونجحت إلى حد بعيد في ذلك. ربما هناك بعض الامور ولكنك على الأقل تحاول

ربما عليك ألا تصدر احكامك المطلقة علي دائما.
أو على الأقل حاول جاهدا ان تنظر إلى ما هو أبعد من العيون المكحلة والتنورة المكشوفة والرقة البالغة.. حاول جاهدا ألا تعاملني كقطعة من البسكوت الهشة. او تتوقع ان أكون كذلك. فإن لم أكن .. وصمتني بأني عسكري

أعرف ان عقلي يخيفك في أحيان كثيرة .. وكثيرا ما لا تسعفك ثقتك بنفسك أمامي. إعلم عزيزي انه يمكنني أن أرى ذلك جيدا فلا تحاول اخفاءه بالتقليل من شأني أحيانا.ه
ادرك أيضا انك تؤيدني كثيرا وتعرف حجم معاناتي اليومية مع الذكور (معدومي الرجولة) في الشارع او العمل واعرف ان كثير من ردود أفعالك تأتي غالبا من محاولة حمايتي والخوف علي .. وصدقني أقدر ذلك كثيرا واحترمه فيك

ولكني ايضا اتمنى ان يكون لك رد فعل إيجابي تجاه الذكور ايضا وليس تجاهي فقط. رغم الفارق بينكما فالنوع يجمعكما
ولذلك يقع على عاتقك دور كبير جدا جدا جدا في مواجهة ذكور المجتمع وردعهم وليس فقط في محاولة حمايتي بشتى الطرق

عزيز الرجل .. ما بيننا دائما هو علاقة تكامل .. وليس منافسة .. انا لا أطالب بمساواتي بك .. فالأمر ليس منافسة هنا.. ولكني أطالب باتحادنا .. بتكاملنا .. بأن تراني كما قال وصفني الكتاب المقدس (معينا نظيرك)ا


وفي النهاية عزيزي الرجل .. اشكرك اينما كنت واقدر انك مازلت تتمتع بصفة عز وجودها في ذلك الزمان
واتوقع منك الكثير .. ومن فضلك .. توقع منك الكثير أيضا

المخلصة دائما
هي


====================================================================
لذا لزم التنويه::::::::::ا
لست نسوية ..او فيمينيست كما يطلقون عليها ..مما يزعج صديقتي النسوية كثيرا .. ولكنها الحقيقة
لست من دعاوة المساواة ولا احب الحركات النسوية. ربما ترى صديقتي ان شخصيتي تناسب فكر النسوية كثيرا، ولكن ببساطة الرجال الذين تعاملت معهم في حياتي معاملة حقيقية (في محيط الاسرة والعائلة والاصدقاء واحيانا العمل) كانوا رجالا وليسوا ذكورا. فلم أعاني من نموذج سلبي صارخ للذكر في حياتي يجعل من القضايا النسوية اولوية في حياتي

كما اني لست من المشاركين في حملة كلنا ليلى ولا في اي حملة أخرى للمراة "المضهدة" واعلنت بوضوح رفضي الكامل للمشاركة لا في الحملة ولا في الفعاليات الاعلامية اللاحقة لها وذلك لأسبابي الخاصة التي لا مجال للحديث عنها الآن

كما اكره الاستغلال الاعلامي للأحداث .. ولست شريكة ولا مشاركة في أي حملة .. إلا انه من الطبيعي ان اتأثر بما يكتب لم استطع أن اكبح قلمي بعد قراءتي لما كتب هنا وهنا التعليقات أيضا
وهما بوستين للعزيزة بنت القمر والعزيز الاستاذ احمد شقير

واوجه تحية خالصة لمراقب مصري على تعليقه القوي جدا على بوست الاستاذ احمد شقير
يا مراقب ... انت قلت اللي كان واقف في زوري بصراحة

Wednesday, October 08, 2008

تناتيش


تنتوشة أولى:

حصيلة حفل زفاف حضرته قبل ايام
4235 مبروك
3200 ألف مبروك وألف ألف مبروك
2500 عقبالك بمتنوعاتها (عقبالك، ان شاء الله نفرح بيكي، الدور عليكي بقى)ا
1300 عقبال فرحك


متنوعات بعضها جاء جديدا تماما:ا

شدي حيلك
انتي عندية ليه كده
مش نفسك تعملي زيها؟ (تقصد العروسةا
انتي في دماغك ايه يا بنتي؟
هم الرجالة عميوا؟ا
انتي مش عايزة تفرحي اهلك بقى ولا ايه؟ا
انتي خلاص مضربة عن الجواز؟ا
انتي مستنية ايه بس؟ا
انتي مش غيرانة؟ ماتغيري منها وتعملي زيها بقى
اقرصي العروسة في ركبتها بقى
انتي تعبتينا خالص
والرد على كل التعليقات المذكورة عاليه .. ابتسامة خفيفة .. وشتيمة يعاقب عليها القانون (في سري طبعا)ا
===================================================================

تنتوشة تانية:ا


في خبر ذكرته احدى الصحف وبعض المواقع الاخبارية عن انهيار عمارة في اسكندرية جاء ما نصه:ا

وقال الدكتور محمد سلطان إن الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة والسكان أمر عقب علمه بالحادث بإرسال فريق طبي إلى موقع الحادث يضم نخبة من اخصائى الجراحة والتخدير والعظام والمخ والأعصاب وإرسال عدد من سيارات الإسعاف – حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط .

وسؤالي للسيد الدكتور محمد سلطان .. وللسيد الدكتور حاتم الجبلي ايضا
يعني هو لو وزير الصحة ما أمرش .. مفيش فرق طبية هتتوجه لمكان الحادث؟؟؟؟؟؟؟؟ا
يعني مثلا لو كان السيد الجبلي مش فاضي، نايم، او لومؤاخذة في الحمام مثلا .. مفيش ولا سيارة اسعاف ولا دكتور هيتحرك إلا لما السيد
الوزير يأمر بارسال فرق طبية لمكان الحادث؟؟؟ا
برضه يحضرني هنا لفظ قبيح سيعاقب عليه القانون في حالة توجيهه لمستحقيه
====================================================================


تنتوشة تالتة:

سفري لاوروبا وعودتي جعلوني اتعامل مع وجه جديد لمصر مختلف تماما:ا

مطار القاهرة:ا

والذي اسمته العزيزة حفصة مطار الدويقة الدولي. اقروا عن رأي الناس فيه هنا وهنا

في طريق عودتي مررت بمطارات اوروبية وهي كوبنهاجن وفرانكفورت .. ولذلك اي من القراء الاعزاء سيدرك هول الصدمة الارتطام بمطار القاهرة

فلا حاجة لسرد وقائع تصب كلها في توضيح مدى دقة ونظافة وجمال وفخامة مطار كوبنهاجن مثلا.. بل ان محطة القطارات تبدو اجمل من مطارات كثيرة. محطة القطارات الملحقة بالمطار .. فيمكنك بسهولة جر حقائبك واستخدام الانفاق للوصول لمحطة القطارات ومنها لاي مكان في المدينة .... بسهولة غير معقولة
صورة لمحطة قطارات فرانكفورت

ولا مدى نظام وجودة الخدمة وروعة التسوق في مطار فرانكفورت
تسوق في كوبنهاجن .. تدلع في كوبنهاجن


وكيف انك يا عزيزي المسافر تحصل على كل الخدمات الفاخرة والنصائح العديدة واحيانا خدمات بلا مقابل لمجرد راحة سيادتك
ليس لانك وزير ولا سفير
ولكن لانك مسافر تكتشف ان الجميع في هذه المطارات يشكرك على اختيارك طيارانهم

او عندما تجد نوعين من المقاعد في مطار كوبنهاجن .. النوع الاول مقاعد مريحة وامامها طاولات في مكان به اضاءة جيدة ويمكنك مشاهدة حركة المارة والمتاجر في المطار
او مكان آخر بإضاءة اقل تحيطه فواصل عريضة والمقاعد داخله اكبر حجما واكثر ميلا .. وهي مخصصة للركاب الراغبين في النوم قليلا حتى موعد طائراتهم!!!!!!!!!!ا

فعندما تقترب من امرأة جميلة على وجهها ابتسامة رقيقة تسألك ان كانت تستطيع ان تخدمك بأي شيء
وتبدأ انت عزيزي المسافر في سرد مشكلتك او طلباتك التي تصبح عندهم أوامر
مطار كوبنهاجن في الاحوال العادية

او عندما يستوقفك رجل الامن في مطار اوروبي والذي لا يرتدي زي الشرطة ولكن زي خاص للمطار لانك وضعت زجاجة مشروب اشتريته من السوق المحلية في حقيبة يدك فيطلب إليك بابتسامة عريضة ان تقف خارج الطابور وحينما يلاحظ توترك يبتسم اكثر ويبدأ في المزاح معك لتخفيف توترك ويشرح لك الموقف ببساطة وافضل الحلول المناسبة لك ليخرج الجميع سعداء وتحصل انت على خدمة شحن خاص لاشياء قابلة للكسر بلا مقابل لانك لم تكن تعرف وارادوا هم خدمتك

وفي كوبنهاجن ايضا يمكنك الانطلاق من المطار إلى محطة القطارات .. والتي لن احدثكم عنها حفاظا عليكم من مختلف الامراض التي تبدأ بالضغط والسكر .. فلن اقول لكم مثلا ان القطار في كوبنهاجن من درجتين الدرجة الاولى لا تفرق عن الثانية في اي شيء سوى في الصمت .. فعربة الدرجة الاولى مغلقة بأبواب مانعة للصوت حتى ينعم راكبها بالراحة.. فلا يمكنك التحدث او حتى الهمس داخلها. وبداخل القطار يوجد ايضا مكان لتضع دراجتك وحقائب بلاستيكية صغيرة لتضع مخلفاتك
وطاولة لطيفةامام كل مقعد !!!ا

لا حاجة بالتأكيد للحديث عن كل ذلك

وربما ايضا لا حاجة للحديث عن مطار القاهرة الذي يبدو بجوار تلك المطارات كسوق شعبي او موقف ميكروباصات في مدينة السلام

فأول ما يقابلك في مطار القاهرة هو لخبطة المواعيد.. فتنتظر داخل الطائرة اكثر من 45 دقيقة في انتظار مكان فاضي الطيار يركن فيه!!!ا

ولك ان تتخيل كمصري تجلس في طيارة تابعة لشركة طيران المانية والطيار الالماني يخبرك وفي صوته نبرة سخرية حادة انه مضطر للانتظار لان المطار مكتظ ولا يوجد مكان لانتظار الطائرة

ثم تستقبلك الطوابير المتواصلة .. في مكان سخيف جدرانه من السيراميك الابيض فتشعر انك في حمام كبير
وتساعدك الرائحة على تعميق ذلك الاحساس
ثم تقف في طابور طويييييييييل ينتهي بأكشاك زجاجية يجلس في كل منها 3 رجال شرطة .. يرتدون الزي الرسمي وتلمع اكتافهم بما جاد به وزير الداخلية من رتب. يقف امامهم المسافر ايا كانت جنسيته ذليلا مكسورا.. ينظر إليه السيد الضابط بارتياب لا ينتهي ولا يتغير من مسافر لاخر .. يفحص الاوراق.. وان كنت سعيد الحظ عبرت

أما ان كان حظك مثل اكثر من 30 راكبا على طائرة واحدة ومن جنسية واحدة فمصيرك مكتب في حمام اصغر .. اقصد في غرفة اصغر على جانب القاعة

مطار القاهرة يستقبلك بالفوضى ثم القذارة ثم القبح ثم الهيئة الامنية
وهو ايضا يودعك بالكثير والكثير من الفوضى والقمامة والعبث والتهريج وغياب مطلق للنظام ..
فيرسل رسالة واضحة باسم الشعب القاطن تلك البلد
ان كنت ذاهبا .. لا تعد ابدا يا حمار
وان كنت عائدا .. يا ويلك يا سواد ليلك يا حمار برضه

Monday, October 06, 2008

البشاير


رغم الاحداث المتناثرة هنا وهناك ورغم ما نفاجئ به يوميا
الا ان المحاولات مازالت مستمرة
تمدنا بقطرات من الامل علها تروي عطشنا للسلام

النتائج الاولية للاستبيان

النتائج الاولية تجدونها هنا

Thursday, October 02, 2008

حج




تجلس كل الليلة في تمام الحادية عشرة مساء
على مقعدها الخشبي الهزاز امام النافذة
ترتدي دائما شالها الصوف الاسود المفضل
الذي يحميها من لسعات الهواء الباردة شتاء

كل ليلة في تمام الحادية عشرة تغلق اضواء العالم
تستحضر روح رفيقتها الاثيرة فيروز

"زعلي طول انا وياك وسنين بقيت /جرب فيهن انا انساك ما قدرت نسيت"ا

تغمض عينيها تستسلم لثوان لرياح صوت الصديقة

وتتسلل روحها من جسدها ببطئ شديد
تخطو على اطراف الوجع بهدوء
وترحل على متن غيمة ضائعة

كل ليلة تصل دائما إلى حيث هو
تارة تقبل عينيه النائمتين
واخرى توصي الستائر والنوافذ
والاوراق والاقلام
ان تعتني به

ومرات تذهب لتراقبه
تدفع اصدقاءه للمزاح
فيرسمون ابتسامة متعثرة على شفتيه

احيانا كثيرة كانت تكتفي
ان تقترب من وجهه
تتنسم انفاسه
فتحيا
تشم رائحته
تتمتع بأمان لم يولد
إلا بالقرب منه

وتعود

حيث مقعدها الخشبي
القديم
تحتضن شالها
المهترئ
تفتح عينيها
لتنام








Friday, September 19, 2008

عن عاشق العار


عمرك حسيت ان نفسك صعبانة عليك قوي

وان اقرب الناس ليك .. اقربهم بعييييييييييييييييييييييييييييييييييد قوي

ما علينا

اقرأ الآن كتابا مذهلا يهون الكثير من الوقت
الوقت ... ذلك الطبيب

عاشق لعار التاريخ
لعبدلله القصيمي


واليكم بعض مما ادخلني عالما مثيرا مبدعا

"إن أعداء الانسان في كل تاريخه هما الحاكم والطبيعة .. الطبيعة التي هي أيضا كل اصدقاءه"ا


"إن دموع البشر تنصب في عيوني
إن كل أحزانهم تتجمع في قلبي
إن كل آلامهم تأكل اعضائي...
ليس لاني قديس ، بل لاني مصاب بمرض الحساسية .. بمرض الانتقال إلى الاخرين ..إلى أحزانهم ..إلى آلامهم"ا


"إني ضعيف ..لهذا أدرك آلام الأحياء وأخطاء الكون وغباء الحياة"ا


إن الحرب والسلم ليسا من عمل الفضيلة او الرذيلة بل من عمل الضرورة. وكذلك الاختلاف والاتفاق والحب والبغض... ان الناس لا يتفقون ويختلفون ويحبون ويكرهون لانهم اشرار او أخيار .. بل انهم في هذا او ذاك واقعون تحت ضغط ضرورات دون حوافز اخلاقية.


عن الهوى والعقيدة:

"الروحانية تعبير عن مشكلة لا حل لها"ا

"إن النصوص لا تفسر النصوص، إن الانسان هو الذي يفسر النصوص... يفسرها بشهواته ورغباته وظروفه وقدرته.. إن الشيطان هو دائما الذي يفسر الالهة ويفسر الكتب المقدسة.. إن الآلهة تفسر نفسها ولا تفسر كلامها وتعاليمها"ا


Sunday, September 14, 2008

صاحب البصيرة


فقط لذكرى صديقي عادل

الذي لا أملك له صورة لاضعها لانه كان يكره الصور
فلا يمكنه رؤيتها

عادل صاحب البصيرة التي أغنته عن ألف بصر
وصاحب الروح الخفيفة والقلب الاكبر من وسع الدنيا

علمتني الكثير ولم يمهلني الوقت لاقول
شكرا أو وداعا


فلم اتوقع ان ترحل في ذلك الوقت المبكر

Saturday, September 06, 2008

يا ايها الواقفون في قلب الطريق .. انا ايضا أحب التمر هندي


في ثالث ايام رمضان اضطرتني ظروف العمل للتأخر حتى الخامسة والنصف تقريبا للتعامل مع بعض المصائب الصغيرة التي تسببت في ان تسمرت على مكتبي منذ السابعة صباحا وحتى والخامسة مساء دون حراك تقريبا
بعد انتهاء اليوم العصيب اسرعت لسيارتي حتى اعود إلى المنزل
ولكن قبلها كان يتعين علي ان اشتري تورتة للاحتفال بعيد ميلاد شقيقتي

وده مش موضوعنا طبعا .. المهم
وصلت إلى المحل وانا اقوم بالشراء ضرب مدفع الافطار فكانت فرصة طيبة للوصول اسرع للمنزل استغلالا لخلو الشوارع
ابتسمت لعسكري المرور الذي أوقف سيارتي في غير مكانها واعطيته جنيهان وعزم علي بتمرة
فابتسمت وقلت له "هافطر في البيت"ا

والحقيقة اني لم أكذب .. فانا فعلا لم آكل اي شيء منذ اليوم السابق .. بل منذ ظهر اليوم السابق

وفي احد الشوارع الرئيسية لاحظت تكدسا للسيارات امامي
فقللت من سرعة السيارة واكتشفت ان عدد من الشباب وضع طاولة صغيرة في منتصف الطريق
وعليها أكواب من مشروب قمر الدين الرمضاني
وكانوا يوقفون السيارات الملاكي والأجرة ويعطون للسائقين كوبا بلاستيكيا من المشروب البرتقالي

مررت بجانبهم ببطئ حتى لا اصطدم بأحد ثم استكملت طريقي
واندهشت ان احدهم لم يقدم لي كوبا انا ايضا مثل كل العابرين في الطريق

ولكني لم اهتم كثيرا فانا لا أحب قمر الدين اصلا .. طعمه مزعج جدا بالنسبة .. واكره المشمش ايضا

وتكرر الامر مرتين على الاقل
أمر في الطريق
يراني الشباب الواقفين .. يستعد احدهم بحمل كوب من المشروب
وما أن يرى الصليب الخشبي الصغير المعلق على المرآة
يبتعد ويعيد الكوب كأنه لم يراني

ثم وانا في طريقي في احد الشوارع الرئيسية الاخرى
ومع تكرر الموقف المعتاد
حدث نفس الامر ولكن تلك المرة لم يكن مشروب قمر الدين الذي اكرهه

بل كان مشروب التمر الهندي !!!!!!!!!!ا
وانا اعشق التمر الهندي ....:(ا


فمنيت نفسي تلك المرة بكوب مثلج لذيذ من التمر الهندي
فقللت سرعة السيارة كالمعتاد ومشيت ببطئ شديد ووتقاطعت عيني مع عيني الشاب الواقف في وسط الطريق

وفي لحظة خاطفة أدار عينه على مرآة سيارتي .. لاحظ الصليب الخشبي الصغير المعلق فأشاح وجهه إلى الجانب الاخر

"لأ بأه ... كده عيب يا جماعة .. اشمعنى انا .. كله إلا التمر الهندي.. وبعدين ما انا كمان لا اكلت ولا شربت حتى مية من امبارح الضهر، يعني صايمة برضه..وصايمة من قبلكوا!!"ا

ومن موضعي هذا
اقول لكل الشباب الذين أقاموا "نقاطا مشروبية رمضانية" على الطريق
يعطون اكواب المرور للمحظوظين من الصائمين
ويعذبون الصائمين العطشانين الاخرين



يا اخواني في الوطن ..........أنا ايضا أحب التمر الهندي

Tuesday, September 02, 2008

انهيار منزل مجاور.. ونصف الكوب الملآن

انهارت عمارة سكنية في شارع في احدى المدن المزدحمة قبل يومين
والتفاصيل ليست مثيرة على الاطلاق وربما قرأتوها في بعض الصحف ووسائل الاعلام

عمارة سكنية قديمة تتصدع .. تظهر عليها بوادر الخطر
يغادر السكان .. وينهار العقار بالكامل في دقائق محدثا زلزالا هائلا

حدث مؤسف ولاشك
خاصة في الجو الحار
واقتراب شهر رمضان .. فكيف سيقضي سكان ذلك العقار من المسلمين اول ايام رمضان ؟؟؟ا

هو حدث مؤسف ومتوقع ايضا

ولكن ليس هذا ما اود الحديث عنه
هذه المرة اتحدث عن نصف الكوب الملآن

اعلم اننا دائمي الانتقاد لحكومتنا وللاوضاع المتردية لاغلب الخدمات
ولكن تسائلت اليوم بعد ما حدث .. هل ييمكننا احيانا ان نرى جانبا ايجابيا؟ هل نراه ان حدث؟
هل حقا يمكننا رؤية نصف الكوب الملآن .. ام انه كما قيل الحكومة ترى نصف الكوب الملآن والمعارضة ترى النصف الفارغ
والشعب لا يرى الكوب من اساسه؟؟

ولكني اليوم رأيته :::: واشارككم نخبه

قبل انهيار العقار مباشرة شكل الجيران كتيبة دفاع مدني بعضهم وقف في الشارع يحذر المارة من اقتراب سقوط العقار
فلا يجب على احد ان يسير بقربه
واخرون بدأوا في مساعدة السكان في انقاذ ما يمكن انقاذه من شققهم قبل النزول سريعا

ومع انهيار العقار في العاشرة من صباح الجمعة
فوجئت بسرعة وصول قوات الانقاذ وسيارات الاسعاف
ثم بعد دقائق تبعتها سيارات طوارئ الكهرباء والغاز


وهنا كانت المفاجأة التي اسعدتني في ذلك الحادث المؤلم .. حرفية تعامل كل الجهات السابق ذكرها مع الحدث
وكان الامر كالآتي

الشرطة:
سارعت بتطويق المنطقة واخلاء المنازل المجاورة بسرعة
فرضت طوق امني سريع لاغلاق المنطقة المحيطة بالمنزل
منع اي شخص من المرور في المربع السكني الكائن فيه المنزل حتى لا يتسبب الحطام المتساقط في اصابة اي شخص
ورغم التوتر الشديد الذي اعترى رجال الشرطة مما جعلهم يصرخون في وجه المارة المتجمعون
الا اني التمست لهم العذر حيث تجمع المارة بطريقة مزعجة كانت تعوق حركة سيارات الانقاذ


المرور:
بالتعاون مع رجال الشرطة تم اغلاق الشارع الذي يطل عليه العقار المنهار رغم انه شارع رئيسي في حي مكتظ بالسكان
تم تحويل المرور لشارع رئيسي مواز ليصبح حارتين ذهاب وعودة بدلا من حارتين ذهاب وذلك خلال ساعتين تقريبا من وصولهم للمكان

الاسعاف:
بعد نصف ساعة من انهيارالعقار وصلت سيارتي اسعاف بصعوبة شديدة نظرا لضيق الشوارع المحيطة بالعقار بسبب كثرة السيارات المنتظرة في الشوارع الجانبية وضيق تلك الشوارع من الاصل
بعد التأكد من ان جميع سكان المنزل خارجه وانه لا يوجد اي شخص مصاب او مازال تحت الانقاض رحلت سيارة واحدة وبقيت الاخرى تحسبا لنهاية النهار

قوات طوارئ الكهرباء والغاز:
وصلت فور انهيار العقار وبدأت عملها
تم الاطلاع على خرائط الغاز للعقار بما انها تركيبات جديدة وتم فصل الغاز عن العقار فقط
بينما تم فصل الكهرباء عن المربع السكني بالكامل بسبب قدم تركيبات الكهرباء
وبعد اتصال الجيران بشكاوى شركة الكهرباء للشكوى من انقطاع التيار اكد موظف الطوارئ
ان التيار سيعود خلال ساعات بعد التأكد من زوال اي خطر


وقد كان !!!!!!!!!!!!!!في ظل دهشة الجميع من سرعة الاستجابة


وحتى هذه اللحظة يعمل عمال على ازالة الانقاض بهدوء وصعوبة شديدة جدا في ظل جو حار وشوارع ضيقة مزعجة جدا خاصة في ظل وجود ونش لحمل الحطام

وهم يعملون في حماية الشرطة التي مازالت حتى الان تضرب الطوق الامني حول العقار لحماية المارة ومساعدتهم
وتسيير نهر الشارع بدون مشاكل

وقد جربت بنفسي محاولة عبور الطريق وكسر الطوق الامني
فمنعني احد الضباط بمنتهى الادب!!!!!!!!! اي والله بمنتهى الادب .. وارشدني ..بمنتهى الذوق!!!!عن بديل افضل واكثر امنا


هذا لم يحدث يا اصدقائي في كوبنهاجن
ولا نيويورك

ولكن في مصر
وفي حي مكتظ بالسكان

انا سعيدة جدا فعلا
ومذهولة ايضا



Wednesday, August 20, 2008

انطباعات بريئة في البلاد المسيئة

الصورة لقلب مدينة كوبنهاجن عاصمة الدنمرك (وسط البلد بتاعتهم يعني)ا

لا اعرف على وجه التحديد ما سأكتبه في السطور القادمة .. فقد عدت بالفعل من بلاد الخواجات في تجربة اولى ثرية الي درجة لا يمكن وصفها . ولكني لم اجيد ولم احب يوما ادب الرحلات ولا اعرف كيف يمكن الكتابة عن هذا الامر لدى الالاف من القصص القصيرة والمواقف والانطباعات المختلفة لا يمكنني ان اسجلها كلها تعلمت الكثير جدا جدا جدا عانيت من صدمة حضارية لمدة 5 ايام تقريبا منعتني من الكتابة حتى لا يبدو ما اكتبه نسخة مشابهة لفيلم قنديل ام هاشم :))ا

ربما بعض الانطباعات

-كل شيء في الدنمرك يا نظيف جدا يا اخضر جدا

-يمكنك ان تجلس في اي مكان في الشارع على الارض

-النهار يمتد حتى العاشرة مساء في صيف الدنمرك

-الملابس لا تتسخ ابدا تغيرها فقط للملل فلا عرق ولا تراب


-الشحاتة في الدنمرك موقف شخصي ولها فنون واساليب -يقوم بعض الاشخاص بتوزيع التفاح في الشارع في قلب كوبنهاجن كنوع من نشر البهجة الاجتماعية

-كل من يقوم باي خدمة في اي مكان تعلو وجهه ابتسامة لا تغيب وحينما تنتهي يتمنى لك الجميع يوما سعيدا حتى ان لم تدفع اي شيء

-القطارات في كل مكان بالدنمرك تسير وفق جدول زمني دقيق بالدقيقة ويراعى ان تكون مواعيد قاطارات المدن متسقة مع قطارات الضواحي


-كوبنهاجن من اغلى مدن العالم

-حافظت الدنمرك على شكل جميع المباني القديمة وقامت بتجديدها وبطلاء بعض المباني قرب الميناء بألوان مبهجة

-الدنمركيون شعب لطيف جدا ومهذب جدا ومستعدون للمساعدة في اي وقت وهادئون جدا حتى تعتقد انهم يحتفلون بيوم عالمي للهمس

-كوبنهاجن مدينة لطيفة وصغيرة ولا تشعرك باي وحشة


-القطارات في الدنمرك درجتين الدرجة الثانية والاولى والفارق بينهم بسيط هو ان الدرجة الاولى صامتة!!! نعم .. لا تليفون محمول ولا كلام ولا حتى همس لراغبي التمتع بسفر هادئ وعشاق التأمل والتركيز والقراءة

-المساحات الخضراء في تلك الدولة غير معقولة -المظاهر لا تعني اي شيء .. والمراتب والنفوذ لا تعني احدا

-لا شيء يعمل في الدنمرك بعد الثامنة مساء

-العرب في الدنمرك اغلبهم نماذج غير مشرفة بالمرة حزنت كثيرا وشعرت بالعار لمقابلة بعضهم وان كان البعض الاخر يمثل نماذجا مشرفة. (وتلك قصة اخرى)ا

-تناولنا طعام العشاء في احد الايام في احد المطاعم المشهورة في قلب كوبنهاجن صاحبه مصري وينوي فتح فرع جديد لمطعمه في التجمع الخامس

-الدنمركيون يقدسون حريتهم وخصوصيتهم ويرون انهم مملكة صغيرة لطيفة ثرية في طرف العالم الشمالي هي الجنة


-الاحزاب الاشتراكية تبدو متشابهة في كل مكان .. في زيارة لاحد الاحزاب في الدنمرك اقسم ان رأيت نسخة نظيفة من حزب التجمع

-الاكل الدنمركي مليء بالألوان لكنه ليس شهيا ابدا


-الشباب الدنمركي منزعج من الحكومة بسبب تناقص مساحة الحرية في البلاد فقبل 10 اعوام كان من حق النساء ان تسرن عاريات الصدر في الشوارع مثل الرجال !!!!!ا


-يملكون افضل المؤسسات الصحفية في اوروبا


-يعتزون بعملتهم بجنون ويرفضون التعامل باليورو إلا فيما ندر
-فرانكفورت بألمانيا مدينة نظيفة جدا جدا

-لا ترى الشرطة ابدا في شوارع فرانكفورت ولكنك تشعر بامنها طوال الوقت وتجدها ان احتجتها في اي وقت

-مطار فرانكفورت == تجربة مذهلة

-مطار القاهرة ==تجربة مذلة

Saturday, August 02, 2008

لزاما


لو كان لزاما علينا الرحيل
كارهك يا وداع
ولا بديل


بعضهم لا يناسبه السفر
بعضهم لا يتأقلم مع فكرة الرحيل
بعضهم جزورهم ضاربة بعمق في اعماقهم فيصعب انتزاعهم

انا اليوم من بعضهم
على الاقل مؤقتا

Sunday, July 27, 2008

درس في الموت والحق وانا وانت و1033

عارفين يعني ايه دم واحد يروح هدر ؟ا
انا النهارد عرفت

عارفين يعني ايه ظلم ومظلوم
يعني ايه عجز
يعني ايه بجاحة
انا النهاردة عرفت

انا النهاردة عرفت حاجات كتيييييير

عرفت ان انا وانتوا

والناس دي

مانسواش اي حاجة .. احنا ببلاش
فراااخ .. ويمكن أقل


وانه لو معاك فلوس او مسنود وليك ضهر
تقدر تعمل اي حاجة وكل حاجة وتطلع براءة
تقدر تقتل ألف واحد
وتاخد براءة
الناس كلها تبقى عارفة انت عملت ايه
وانك كنت عارف ان المصيبة بتحصل ونايم في بيتكوا
وبرضه تاخد براءة
وكله بالقانون
النزيه
العدالة اللي بتاخد المجرى بتاعتها
عرفتوا يعني قلة حيلة؟ا
انا عرفت
وشفت وسمعت

وعرفت كمان ان العدالة مهزلة
والحقوق مهزلة
والوطن وهم
والناس مالهاش تمن

وانك مالكش حق في اي حاجة


وزيهم تمام

هتموت لوحدك
هتموت فطيس
والكل ساعة الغرق هينط من المركب الغرقانة
ويسيبوك بشيلتك
وهمك
ووجعك
وخيبتك
لما تنطفي عدسات المصورين
والنور يضلم


وانهم هيتلكموا
ويتكلموا
ويتكلموا
في كلام كبير

بس في النهاية
هتعيش مش فاهم
وتموت
مظلوم
تموت حزين
وتايه
ولوحدك


هتندفن وسط السمك
والبحر كفن
والملح للتغسيل


والصلاة....!ا

هنسيبها للعصافير
هما ابرأ مننا واطهر

واحق مننا اكيد
في انهم يكلموا عنك ربنا

Thursday, July 17, 2008

يامستني السمنة من بطن النملة





أكثر من اسبوعين قضيتهما في عالم مختلف تماما .. بعيد كل البعد عن دائرة اهتماماتي..وحولي الكثير من الالوان والجنسيات واللهجات

تعلمت الكثير
وساهمت بالكثير ايضا

رأيت جانبا من الاكاذيب..والكثير من النوايا الطيبة
والاهم .. فتح امامي كنز من البشر
.
.
.
على مدى اسبوعين سمعت الكثير من كلمات
التنمية
المشاركة السياسية
الشباب
البروتوكول
الجامعة
الطاولة المستديرة
والامين العام



ليس هذا هو المهم على كل حال .. لم يكن الحدث مهما في اطاره الخارجي بقدر ما كانت منمنماته وتفاصيله الصغيرة
لأوفر عليكم الكثير من الحكي فارغا كان ام لم يكن فقط بعض الخلاصات العامة والخاصة


خلاصة الاطار::يا مستني السمنة من رجل النملة:ا
جامعة الدول العربية لمن لا يعرف تضم 22 دولة
كانت فكرة إنشائها على يد وزير خارجية بريطانيا انتوني إيدن الذي صرح في عام 1943 في مجلس العموم البريطاني بأن الحكومة البريطانية تنظر بعين "العطف" إلى كل حركة بين العرب ترمي إلى تحقيق وحدتهم الاقتصادية والثقافية والسياسية

ومن أهم قوانينها واهدافها:ا
-مراعاة تنفيذ ما تبرمه الدول الأعضاء فيما بينها من اتفاقيات وعقد اجتماعات لتوثيق الصلات بينها
-قرارات المجلس ملزمة لمن يقبلها فيما عدا الأحوال التي يقع فيها خلاف بين دولتين من أعضاء الجامعة ويلجأ الطرفان إلى المجلس لفض النزاع بينهما. ففي هذه الأحوال تكون قرارات المجلس ملزمة ونافذة

أي انه باختصار فان قراراتها غير ملزمة في مجملها

تلك نبذة مختصرة جدا عن الجامعة ولكم ان تقرأوا المزيد هنا

الحدث:باختصار.. كان لقاء الشباب العربي القيادي لبحث تفعيل مشاركة الشباب
وارجو ألا يزعجكم العنوان بقدر ما ازعجني في البداية .. حيث حاولت بكل سذاجة ايجاد تعريف دقيق لكل كلمة من كلمات العنوان
عرف معي:ا
شباب
قيادي
تفعيل
مشاركة


وفشلت .. حتى أنار لي بعضهم الطريق في النهاية.. وسأنيره بدوري لكم

هو اجتماع لقيادات شابة من النشطين في المجتمع المدني (بما يضمه ذلك من ناشطين ومهتمين وفاعلين ونصابين ومدعين..على كل لون) لبحث أمرين مهمين:ا

الاول: وضع آليات قابلة للتنفيذ لمشروعين مهمين ستتبناهم الجامعة (احدهم للتشغيل والاخر بوابة الكترونية)
الثاني: صياغة اعلان ختامي يوضح مطالب الشباب لتقرأ على السادة القادة والملوك والزعماء العرب حينما يجتمعون كرم الله مساعيهم في الكويت في العام المقبل في أول قمة عربية/عربية غير سياسية.. فهي كما قيل قمة تنموية اجتماعية

واحقاقا للحق .. فقد كان هناك العديد من الشباب اللي زي ما بيقولوا (واخدينها جد)ا
مما اثار حماسة الكثيرين .. كانوا مصدقين بالفعل في جدوى ما يفعلون وان كلماتهم الصغيرة الشابة القوية فعلا ستصل لرؤساءهم وملوكهم وزعمائهم

ربما لن يحدث هذا .. وربما يحدث.. وربما تصل رسالتهم ولا يستمع اليها احد .. فالبتأكيد هم لديهم بالكويت ما هو اهم من كلمات الشباب
ولكن بعيدا عن النصابين وبعض من اتوا للفرجة والفسحة وبعض هواة الخطابة والطنطنة .. فقد رأيت شبابا بعضهم على الاقل قادر على اتخاذ قرار
قادر على الفعل والانجاز .. وان سنحت لي الفرصة سأنشر الاعلان الختامي الذي قمنا بصياغته على مدى يوم كامل لتتأكدوا بأنفسكم

مما يدفعني للتساؤل حقا .. ما الذي يحدث لهم حينما يكبرون ؟ا
لماذا تعلو حناجرهم ويقل فعلهم؟ لماذا يتحولون إلى ظاهرة صوتية؟ا
وهل سيجدون ما يأخذهم على محمل الجد .. كما كانوا هم جادين؟؟ا

خلاصة على هامش:::عمرو موسى راجل محترم بجد
على المستوى الانساني قبل أي شيء .. راجل محترم فعلا
ويجب أن تسمعوه وتشاهدوه يتحدث مع الشباب والموظفين بالجامعة وحتى السعاة
ثم تسمعوا وتروا كيف يتحدث بعض السفراء العاملين معه مع نفس الشباب لتتأكدوا من قولي

لو كان لدينا 10 عمرو موسى وبعض القرارات الملزمة لغيرنا التاريخ!!!!!!ا


===========

خلاصة 2--صيد النجوم الاقليمية:ا
كانت التجربة بالنسبة لي ثرية جدا على المستوى الانساني
ربما أكثر من المستوى المهني وهو ما قلته للجميع على المائدة المستديرة في قاعة الاندلس بالجامعة

رأيت الكثير من الوجوه والشخصيات والجنسيات .. تغير رأيي كثيرا في عدد من الجنسيات بينما ثأكدت لدي انطباعات أخرى

أذهلتني قدرة السودانيين على التحليل وثقافتهم وهدوءهم الشديد

تأكد لدي عشق اللبنانيين المطلق للحياة وعشقهم الاكبر لبلادهم وتفاؤلهم غير المبرر احيانا

لم تدهشني عقالات الخليج .. فلم اكن اتوقع منها ما هو اكثر

أثار المغاربة اعجابي بمهنيتهم والتزامهم مما يضعهم في تصنيفي كأفضل الشعوب العربية (رغم الطابع الغربي)ا

ابتسمت لمدى التقارب العجيب بين المصريين والاردنيين .. نفس البساطة والصوت العالي وحب الهيصة والكلام الكتييييييييييير

احترمت تفاعل الفلسطينيين مع الجو العام ورفضهم او امتناعهم عن الولولة وكسب التعاطف على حساب القضية الفلسطينية

مازال الليبيون واليمنيون لغزا محيرا .. لي ولأنفسهم على ما اعتقد!!!!!!ا



تحدييييث:
تم إصلاح المثل الوارد في العنوان بناء على نصائح الاخوة المعلقين
وفي حدود المسموحات الرقابية