Saturday, August 08, 2009

أرجوكم لا تساندوا هبة


على مدار الايام الست الماضية ولا حديث لأغلب أصدقائي إلا عن هبة .. هبة نجيب الفتاة المصرية التي تصغرني بعامين تقريبا وتحاول الفرار من براثن أسرتها في السعودية والعودة إلى مصر. ولا يكف اصدقائي عن سب ولعن الخارجية المصرية التي ضربت أمثلة غير مسبوقة في الصفاقة والنطاعة برفضها إعادة مواطنة مصرية إلى بلادها ومطالبتها بالامتثال للقوانين السعودية وقانون والدها!!ا

وبالاضافة إلى غضب أصدقائي ضد الخارجية المصرية التي لا تتواني عن فضحنا في كل مكان وإظهار مدى التدهور الحضاري الذي انحدرنا إليه وبين انتقاد الكثيرين لموقف الأب المتخلف الذي استولى على أوراق ابنته الثبوتية بالكامل والتضييق عليها بتهمة اتباعها لفكر ديني مختلف أكثر تحررا حيث اعتقد انها انحلت وفسدت واتبعت مذهب الامام محمد عبده كما انها تذهب للاوبرا وتسمع الاغاني ومثل هذه الامور الشركية والعياذ بالله، استمعت لوجهات نظر أخرى .. الجانب الآخر من القصة


فقال أحدهم ان القضية ليست متوازنة لاننا لم نسمع من الأب لنفهم وجهة نظره في احتجاز ابنته ورفضه سفرها فربما الفتاة تعاني من مشكلة نفسية أو حتى عقلية توجب الوصاية عليها. بينما تبنى البعض وجهة نظر الخارجية المصرية في أن هبة ترغب في السفر إلى مصر "عشان تعيش على حل شعرها" وتنحرف براحتها وهو أمر مناف لكل أخلاق.. وأن الأمر لا يعدو مجرد مشكلة عائلية بحتة .. أب يرفض سفر ابنته ويخاف عليها وعلى مصلحتها. وسمعت من البعض تخوفه من أن لابد وأن في الأمر شيئا! فتاة والدها متشدد هكذا كيف يمكنها استخدام الانترنت ومراسلة الصحف والمشاركة في البرامج الفضائية وكتابة مقالات وانشاء مدونة ؟!!! ا


لابد وأن في الأمر شيء "مش مظبوط" مؤامرة ربما. في الحقيقة كثيرا ما نواجه تلك الشكوك أو تنتابنا مخاوف عند مساندة شخص ما صاحب قضية عامة أو حينما تتحول مشكلة شخص ما إلى قضية عامة فيخشى بعضنا من مساندة شخص مجهول ربما يستغل الجميع ويخدعهم لتحقيق أهداف شخصية خفية

وما بين اتهام هبة بالجنون أو بالخلل العقلي او النفسي المستوجب للوصاية وما بين الشكوك التي تشير إلى احتمال وجود مؤامرة او تفاصيل خفية ترفض هبة الكشف عنها أقول لهبة أولا ولهم ...ة


عفوا أنا لست متضامنة مع هبة...ا

أنا متضامنة مع حق هبة ...وهنا يكمن الاختلاف ...ة

هنا لا يعنيني كثيرا أي مؤامرة ولا يعنيني سماع وجهة نظر الوالد أو التأكد من سلامة قواها العقلية والنفسية .. ولا اهتم كثيرا ما تريد أن تفعله عند عودتها إلى مصر .. وما ان كانت ترغب في أن تحل شعرها أو تمتهن السرقة او البغاء (عفوا) .. هي حرة فيما تفعله .. بل لا يعنيني حتى أن تكون هبة تدبر لمؤامرة خطيرة صهيو/امريكية ضد أي حاجة



... أنا أساند حقها .. أساند الحق في الحرية ... أساند حق كفله القانون والعقل والشرع وكافة الاعراف الدينية والعالمية...ء


أساند حق امرأة بالغة تبلغ من العمر 27 عاما في السفر وحرية الحركة ... أساند حق امرأة تحمل الجنسية المصرية في رغبتها في العودة إلى وطنها. وأساند حق مواطنة مصرية "سرقت" أو "فقدت" أوراقها الثبوتية لدى أي شخص أيا كان وترغب في العودة إلى بلادها .. فمن واجب السفارة المصرية القائمة على حقوق المصريين في الخارج إعادتها بناء على رغبتها


واقرأوا الآتي لنذكر أنفسنا::: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

المادة 3 : لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه
المادة 4 : لايجوز استرقاق أو استعباد أي شخص،
المادة 9 : لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً
المادة 13: ( 1 ) لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة
( 2 ) يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه




أقول لكم إن من لا يملك جسده .. لا يملك الحق في الحياة



أرجوكم .. لا تساندوا هبة .... ساندوا حقها .. ساندوا الحق وكفى

15 comments:

إنـســـانـة said...

وهو ليه حقوق الإنسان إفتكرناها دلوقتى بس؟ ... ماهى منتهكة فى بلادنا كل يوم بل كل ساعة ... هو من حقوق الإنسان ان الإنسان يعيش من غير ماية؟ .. ولا انه يشرب مياه مخلوطة بمياه الصرف الصحى وتجيبله أمراض ولا أنه ياكل أكل مروي بمياه الصرف الصحى

وهو مش الأكل والشرب والحياة الكريمة من الإحتياجات الأولية للحياة؟

أى حقوق نتحدث عنها ونحن شعب يعانى أهله من إنعدام الحقوق فى كل شئ ... فجأة بقينا زى الفل وماعندناش أى مشكلة وكل اللى مضايقنا وغايظنا ومطير النوم من عينا ان حقوق الإنسان بتنتهك بين أب وبنته؟

طب كام إبن قتل إبنه فى مصر ... وكام زوج قتل زوجته فى مصر .. وكام جريمة ضد اى ميثاق او عرف او دين بتحصل فى مصر ويمكن من الحكومة نفسها كمان

كام منطقة عشوائية على شفا كارثة حقيقة واحنا مش حاسيين بيهم لا شعب ولا حكومة

Desert cat said...

لا تتخيلى يا عزيزتى شعور الغثيان الذى ينتابنى كلما طالعت ردود الافعال والتعلقيات على اى موضوع يتنشر خاص بهبه لسه بدرى اوى على الشعوب العربية لما تعرف يعنى كلمة احترام حقوقها علشان تقدر تحترم حقوق الغير

عزة مغازى said...

ماريان انا مش هعلق على البوست لانى عجزت من البداية انى اعبر عن وجهة نظرى بنفس الروعة اللى انتى عبرتى بيها عنها عن وجهى نظرى اقصد فبالتالى اعتقد انى هعجز عن التعبير عن اهمية البوست ده
بس اسمحيلى ببعض
لا بكثير من التطفل انى ارد على التعليق الغاضب لانسانة
بسؤال
وهل معنى ان حقوق الانسان منتهكة فبلدنا اننا لما نلاقى فرصة ندافع فيها عن حق مسلوب نهملها
وبعدين مين قال ان الناس مكتبتش مليون مرة فى المية الملوثة وغيرها من مظاهر انتهاك الحقوق الاساسية الادمية فبلدنا ؟؟

إنـســـانـة said...

أولا
Desert cat سلامتك

ثانيا عزة مغازى

حابة بس اعتذر عن اسلوبى الغاضب ده واعترف انه ماكنش غاضب ولا حاجة كل الحكاية هى عدم تضامن وخلاص بس اللى وصلنى للمرحلة دى هو التعنت الغريب اللى فى الجروب بتاع هبة لدرجة انك لو قولتى اى رأى ولو بهدف النصح يتم إلغائه بعد كتابته بثوانى وده فى رأيي بعيد كل البعد عن الحرية اللى بنطالب بيها

طبعا البوست والمدونة هنا مالهومش أى ذنب فى اللى بحكيه ده عشان كدة انا بعتذر

وعايزة بس أوضح وجهة نظرى فى الموضوع وانى شايفة ان الموضوع كله عبارة عن وجهات نظر وجهات نظر .. فى ناس شايفة انه صح انها تتكلم عن مشكلة عائلية فى الإعلام وفى ناس تانية شايفة انه مش صح خالص .. مسألة خلافية ومافيش فيها رأى واضح نمشى عليه ، يعنى زى ماانتوا من حقكوا التضامن معاها كمان اللى مختلف معاها من حقه عدم التضامن وفى النهاية الفريقين لازم يحترموا حقوق وحرية بعض فى التضامن او التعبير عن الرأى لأننا فى الأول وفى الآخر بنتكلم عن الحقوق والحرية بشكل عام

على أى حال بكرر إعتذارى وأرجوا قبوله

سلام عليكم

محمود المصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم

هو طبعا ماحدش قال مؤامرة ولا حاجة , كل الموضوع ان الاساتذة المحترمين اللى تفضلوا بعرض قضية هبة اتبعوا منهج اساسه الهجوم على الاب والتشهير به حتى هبة نفسها اتبعت هذا الاسلوب والتعريض بأنه من المجاهدين العرب واخوانى ومتشدد وووو فكان لازم لفت الانتباه الى ان ابوها دا مش مرعب ولا بعبع ولا حاجة .
وبعدين موضوع حقها ولا مش حقها , هو ايه مصدر تقرير الحقوق فى رأيك ؟ عن نفسى وكأنسان مسلم ارى ان الشرع هو اللى يحدد الحقوق والواجبات لا الاعلان العالمى ولا غيره .
انما صحيح واحدة قاعدة ست سنين فى كلية علوم ولسة ماخلصتهاش رغم انها اربع سنين بس دا مفاده انها مجتهدة وبتذاكر وشايفة مصلحتها ؟ ولا مش فاضية للمذاكرة وكل سنة تسقط مرتين؟ طبيعى ان ابوها يقول لها انها مش فاضية للمذاكرة وفاضية للاوبرا والموسيقى وخلافه , وكون انه مقتنع انها حرام فدا ماينفعش يكون محل انتقاد لا منك ولا من اى انسان فى الارض دى عقيدته وهو حر فيها , ولو قلتى وبنته كمان حرة اقولك لما ماتبقاش فى ولايته ولما مايبقاش بيصرف عليها سبعة وعشرين سنة ولسة لما ترجع مصر هايصرف عليها كمان .
الحقوق لازم بتكون مرتبطة بواجبات , والحرية بيكون ليها ضوابط , هى خدت حقوقها كأبنة وابوها صرف عليها وعلمها ورباها وهى ردت وقامت بواجبها انها فشلت فى دراستها وتمردت عليه وحرقت دمه وشهرت بيه على مرأى ومسمع من العالم كله .
انا اؤيد هبة نجيب واؤيد والد هبة نجيب لأنى ارى ان مصلحة الاتنين متطابقة ما بيحاول البعض ان يصور

ألِف said...

محمود المصري، لست أشاركك مرجعيتك الإسلامية، لكني أحيلك في قولك ما معناه "أبوها ولدها و يصرف عليه و له أن يفعل فيها ما شاء" إلى ما كتبه مختار العزيزي بعنوان "من بعد هبة نجيب".

محمود المصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم

الف
معنى القول ليس بقول وقال رسول الله " نضر الله عبدا سمع مقالتي فوعاها ، ثم أداها إلى من لم يسمعها فرب حامل فقه لا فقه له ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن : إخلاص العمل لله ، والنصيحة لأولي الأمر ، ولزوم الجماعة ، فإن دعوتهم تكون من ورائهم " .
وعند مختار العزيزى انا عرضت رأيى ايضا .
اما عدم موافقتكم على مرجعيتى الاسلامية فهذا يعود لكن استاذى لكن ببساطة ان كنت لا تقبل الاسلام كمرجع فما هو المرجع الذى على اساسه تحدد الحقوق والواجبات فى رأيك ؟ واتمنى ان يكون مرجعك محل اتفاق من الجميع .
تحياتى

Sharm said...
This comment has been removed by the author.
Sharm said...

في حاجة في البوست ما فمتهاش


ايه الخارجية المصرية دي ؟؟؟

دي تبع الهلال الاحمر دي ؟؟

يا مراكبي said...

مازلت مصرا على أننا مدونين ولسنا كاتبي "نوتس" في الفيس بوك

المدونة هي الأصل وهي المكان المتاح للجميع .. أما الفيس بوك فهو للخاصة فقط

------

وعن موضوع التدوينة أقول: يجب بالفعل أن ننظر إلى هذا الموضوع من وجهة نظر محايدة بغض النظر عن الشخصية ذاتها التي نتحدث عنها .. فلنجنب الشأن الخاص ونرى الموضوع بنظرة أشمل وأكبر

وللعلم ..هناك من يرجئ مثل هذه الموضوعات إلى تحليلات دينيه ومسلمات .. لكن الأديان تربأ بأن تكون قواعدها ومبادئها مجحفة هكذا دون منطق .. فلا نتمسح بالدين

Miso soup said...

اكيد اي حد هايساند هبة هايساند حقها مش هي شخصيا لانه ببساطة ميعرفهاش

amir sharief said...

تقييد الحرية هى موضوعنا

الشجرة الأم said...

الحرية .. قد يكون لها ثمن، ولا أحد ينكر هذا الأمر، لكن بقي لنا الكرامة

fr7ty said...
This comment has been removed by a blog administrator.
ahmed said...

دردشة
شات مصرى
شات بنات
دردشة كتابية مصرية
شات بنات مصر
دردشة مصرية
بنت مصر
دردشة مصر
شات مصر
دليل دردشة بنت مصر،دليل مواقع بنت مصر،بنت مصر
دردشة شات الخليج،شات خليجى
دردشة بنات،شات بنات
دردشة الحب الرومانسية،دردشة الحب،شات الحب
دردشةعربية،شات عربى
دردشة صوتية،شات صوتى
دردشة كتابية،شات كتابى
دردشة مصرية ،شات مصرى،دردشة مصر،شات مصر
شات الحب،دردشة الحب،شات الرومانسية،دردشة الرومانسية،شات حبى،دردشة حبى